طارمي وسكوتشيتش ينتشيان بالإنجاز الإيراني

  • تأهل منتخب إيران إلى نهائيات كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ بعد فوزه على العراق 1-0

  • أطلق هدف مهدي طارمي العنان لاحتفالات صاخبة في البلاد

  • يَعتبر المدرب دراجان سكوتشيتش هذا الإنجاز فرصة مثالية لإثبات الذات

تحت أمطار غزيرة ورياح عاتية ودرجات حرارة منخفضة، عمت الأفراح في أوساط الإيرانيين أمس الخميس محتفلين بهدف تاريخي بالغ الأهمية. فبفضل تسديدة أرضية محكمة من مهدي طارمي في مرمى العراق عند بداية الشوط الثاني من المباراة التأهيلية لقطر ٢٠٢٢، حقق تيم ميلي الفوز 1-0 على جاره، ضامناً بذلك عبوره إلى نهائيات كأس العالم FIFA للمرة السادسة. وجاء هدف صاحب القميص رقم 9 ليطلق العنان للأهازيج ومظاهر البهجة في مدرجات ملعب آزادي، وسط حضور لافت من المشجعات.

وبعد انطلاق صافرة النهاية، سرعان ما ظهرت أولى شرارات الاحتفال في شوارع البلاد، ليعم الدفء في أوساط الجماهير التي تحدت موجة البرد العاصفة بإيران في منتصف فصل الشتاء، حيث عاشت ساحات المدن والبلدات على إيقاع الأهازيج وأبواق السيارات لساعات طوال. وفي غمرة الاحتفالات، قال المدرب الكرواتي دراجان سكوتشيتش: "أنا سعيد جداً [لأنني] تمكنت من المساهمة في إدخال الفرحة إلى قلوب الشعب الإيراني. هذا أمر يثلج الصدر. أود أن أهنئ لاعبي فريقي لأنهم قدموا أداءًا ممتازاً."

TEHRAN, IRAN - JANUARY 27: Iranian fans react during FIFA World Cup Qualifier match between Iran v Iraq at Azadi Stadium on January 27, 2022 in Tehran, Iran. (Photo by Amin Mohammad Jamali/Getty Images)

وتابع: "واجهتنا بعض الصعوبات قبل المباراة لأننا افتقدنا بعض اللاعبين بعد إصابتهم بكوفيد-19، كما أن لاعبينا المقيمين في أوروبا لم يلتحقوا بنا إلا في وقت متأخر."

وبالعودة إلى مجريات المباراة، أوضح المدرب المخضرم بالقول: "استغرق منا الأمر 15 دقيقة لإيجاد إيقاعنا وبعد ذلك فرضنا سيطرتنا وصنعنا العديد من الفرص. كان بإمكاننا تسجيل أكثر من هدف." يُمثّل هذا التأهل إنجازاً شخصياً بالغ الأهمية بالنسبة لسكوتشيتش، الذي حقق 13 فوزاً في 14 مباراة منذ توليه دفة تيم ملي في فبراير/تشرين الأول 2020، حيث أكد المدرب البالغ من العمر 53 عاماً، والذي سبق له أن تولى إدارة العديد من الأندية الإيرانية قبل تعيينه على رأس المنتخب الوطني وقال "لقد آمنت بعملي منذ البداية، لكن الكثيرين قّللوا من قدرتي ولم يحترموني، لذلك أنا سعيد جداً لأنني أثبتت نفسي. عقدي مع إيران يستمر حتى عام 2023 وقيادة الفريق في قطر ٢٠٢٢ هي جزء من مخططاتي."

Iran's players celebrate with their fans after qualifying for the 2022 Qatar World Cup after their win against Iraq in the Asian Qualifiers football match at the Azadi Sports Complex in the capital Tehran, on January 27, 2022. (Photo by Atta KENARE / AFP) (Photo by ATTA KENARE/AFP via Getty Images)

وفي خضم كل ذلك، كانت كل الأضواء مسلّطة على بطل الليلة، مهدي طارمي، الذي بدت عليه علامات الانشراح والبهجة، علماً أنه كان مهدداً بالغياب عن المباراة بعد أن وجد نفسه عالقاً في الطريق إلى إيران وسط أحوال الطقس القاسية في تركيا.

وفي غمرة احتفالاته بالتأهل، أعرب مهاجم بورتو عن فرحته العارمة، حيث أهدى هذا الإنجاز للشعب الإيراني قاطبة، متمنياً أن يكون قد ساهم في إدخال بعض الدفء إلى بيوت يحتفل أهاليها في درجات حرارة دون الصفر.

وقال طارمي مبتهجاً: "أنا سعيد لأننا نجحنا في إسعاد الناس من خلال ضمان بطاقة التأهل إلى كأس العالم."