الأساطير يُبهرون جماهير الدوحة في ليلة إحياء الذكريات

  • تقابل فريق الأساطير العرب مع فريق أساطير العالم في مباراة فريدة

  • كانت المتعة والإثارة والتشويق عنوان اللقاء الذي أقيم في استاد الثمامة

  • بيرلو وماتيوس وماسكيرانو والجابر من بين النجوم الذين أبهروا الجماهير في الأمسية

أعلن رئيس FIFA جياني إنفانتينو أمام الجماهير: "الليلة نوحد العالم العربي مع العالم بأسره. نحن جميعاً فريق واحد!" فكما جرت العادة، كانت كرة القدم العامل الموحِّد بامتياز. فقد شكّلت المباراة التي جمعت بين أساطير FIFA العرب وأساطير FIFA العالميين مناسبة لاستمتاع الجماهير الـ3500 بعروض كروية ممتعة في استاد الثمامة المذهل عشية نهائي كأس العرب FIFA. وقد كان هؤلاء المشجعون أول من توجه إليهم جياني إنفانتينو بالشكر قبل أن يشيد في معرض حديثه باللاعبين وحكام المباريات و"كل من يجعلون من كرة القدم لعبة ساحرة حقاً." واختتم رئيس FIFA حديثه قبل انطلاق المباراة قائلاً: "استمتعوا بهذه الأمسية،" وبالفعل، لم يتوقف المشجعون عن الإعراب عن إعجابهم بلمسات الفريقين اللذين كانا يزخران بنجوم سبق لهم التألق في عدد من نُسخ كأس العالم FIFA الماضية. فقد شهدت المواجهة تمريرات أندريا بيرلو المعتادة وتدخّلات خافيير ماسكيرانو في المكان المناسب والتوقيت المناسب، ناهيك عن انطلاقات كافو ومهدي ماهدافيكيا في الظهير الأيمن. أما لوثار ماتيوس، فقد أبهر الجميع بأدائه المتميز وهو في الستين من العمر، حيث أظهر أنه لا يزال قادراً على التحكم في الكرة وضبط إيقاع اللعب. وبدورهم، استمتع الأساطير بتجربة اللعب في ظروف مثالية أمام جمهور يُقدر جيداً اللمسات الفنية الجميلة.

مرح ومعارك ضارية

قال ماتيوس بنبرة تنم عن الشغف والحماس "عندما تنظر إلى هذا الفريق - تجد أن هناك الكثير من اللاعبين الذين سبق لهم التتويج بكأس العالم وبدوري أبطال أوروبا. ما زالت نفس الأجواء تسود بين لاعبي كرة القدم. من الممتع أن نجتمع من جديد." وقد تأكد ذلك من خلال ما شوهد في حافلتي الفريقين وغرفتي تبديل الملابس، إذ سادت أجواء المرح والابتسامة ولحظات العناق، حيث استمتع أساطير FIFA من جميع أنحاء العالم بهذه التجربة الفريدة إلى أقصى حد ممكن.

وقد اتضح ذلك منذ البداية، رغم أنه لم يكن من المفاجئ أن يتقدم أساطير FIFA العالميين بفارق مريح، من خلال ترسانة نجوم من أربع جنسيات مختلفة، علماً أن عدداً منهم سبق لهم التتويج أبطالاً للعالم. لكن على غرار ما شهدته بطولة كأس العرب FIFA الجارية، فقد أكد أساطير منطقة الشرق الأوسط قدرتهم على القتال والكفاح حتى صافرة النهاية، حيث دافعوا عن حظوظهم ببسالة قبل أن يحسموا النتيجة لصالحهم بركلات الترجيح.

ظروف مثالية

كانت أجواء الشغف والتشويق والإثارة حاضرة بقوة سواء في كأس العرب FIFA أو في مباراة أساطير FIFA الليلة، حيث لعب رئيس FIFA شوطاً مع كل فريق. وفي هذا الصدد، قال النجم الأرجنتيني السابق خافيير ماسكيرانو، الذي خاض أربع نسخ من البطولة العالمية "ستكون كأس عالم رائعة حقاً. الملاعب كلها رائعة. الأجواء مذهلة والناس طيبون للغاية أيضاً. سيستمتع اللاعبون باللعب هنا. لقد مرت فترة ليست بالقصيرة على اعتزالي لكنني استمتعت حقاً بالتواجد على هذا العشب الليلة."

من جانبه، أوضح نونو جوميز ضاحكاً "الشيء الصعب في ملعب كهذا هو أن تلعب بشكل سيئ. بالنسبة للاعب كرة القدم، فإن الظروف جيدة. أعتقد أننا جميعاً نتمنى لو أتيحت لنا الفرصة لخوض كأس عالم أخرى في مسيرتنا." من جانبه، يُعتبر ماتيوس أكثر لاعب شارك في كأس العالم على مر التاريخ، حيث ظهر في خمس نُسخ على الإطلاق. وقد أفصح الأسطورة الألماني عن مخططاته لشهري نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول المقبلين، حيث قال لموقع FIFA.com: "سأعود إلى هنا بالتأكيد، رغم أنني لن ألعب للأسف. الأجواء رائعة بالفعل. أتذكر عندما خضت نهائيات كأس العالم في المكسيك، حيث كانت الحرارة تتجاوز 40 درجة، والظروف هنا ليست مختلفة جداً. الأجواء مثالية للعب كرة قدم جميلة." من المؤكد أن مواجهة أساطير FIFA العرب وأساطير FIFA العالميين شهدت الكثير من اللمسات الرائعة، حيث كانت مباراة رفع ستار مثالية لنهائي كأس العرب FIFA المرتقب مساء هذا السبت بين منتخبي تونس والجزائر. كما كانت مناسبة لتذكير المشجعين واللاعبين بما ينتظرهم من إثارة وتشويق على الأراضي القطرية العام المقبل.

أساطير FIFA العرب: علي الحبسي في حراسة المرمى وعماد الحوسني، سامي الجابر، نواف التمياط، فراس الخطيب، حسين خرجة، مهدي مهدافيكيا، يونس محمود، محمد سعدون الكواري، وائل جمعة، سعد سطام، ربيع العفوي، جياني إنفانتينو، وسام قطب، نادر خياط، فابيو سيزار. المدرب: حسين عموتة.

أساطير FIFA العالميين: باسكال ثوبيربوهلير في حراسة المرمى ومارسيل دوساييه، يوري دجوركاييف، خوان بابلو أنخل، كافو، تيم كاهيل، توماس دانيليفيسيوس، لويس هرنانديز، جياني إنفانتينو، كريستيان كاريمبو، خافيير ماسكيرانو، لوثار ماتيوس، نونو غوميز، أندريا بيرلو، أمادو سامورا، يايا توريه، باتريس موتسيبي. المدرب: أفرام غرانت

الحكام: ماسيمو بوساكا وبييرلويجي كولينا