أبطال مفاجئون يتصدّرون المشهد في اليوم الختامي

  • أعطى أمير سعيود التقدّم لمنتخب الجزائر في الأشواط الإضافية

  • فاز أصحاب الأرض قطر على مصر بركلات الترجيح

  • أجواء رائعة في ختام بطولة تاريخية

توّج منتخب الجزائر بلقب النسخة الأولى من كأس العرب FIFA بعد يوم ختامي شهد القليل من الأهداف ولكن الكثير من الإثارة. واحتاج ثعالب الصحراء إلى الأشواط الإضافية للفوز على المنتخب التونسي العنيد حيث برز البديل أمير سعيود بطلاً غير متوقعاً للأبطال. وفي مباراة تحديد المركز الثالث، تألق الحارس الشاب مشعل برشم ليقود أصحاب الأرض للفوز على مصر بركلات الترجيح. يُلخّص موقع FIFA.com أبرز أحداث اليوم النهائي من كأس العرب والذي شهد احتفالات كبيرة في الدوحة والجزائر وأنحاء مختلفة في العالم.

النتائج

النهائي

مباراة تحديد المركز الثالث

أبرز اللحظات

برشم يقود احتفالات قطر بالإضافة إلى كونه اليوم الختامي لكأس العرب FIFA، فإن يوم 18 ديسمبر/كانون الأول يُصادف اليوم الوطني لقطر وهي مناسبة يتم الاحتفال بها بحماس كبير في شوارع ومتنزهات الدوحة. احتاج أصحاب الأرض إلى شخص ما لضمان سير تلك الاحتفالات بسلاسة في مباراة مصر، وكانوا يتوقّعون بأن يكون ذلك البطل هو إما أكرم عفيف أو المعز علي. ولكن مع هدوء أكرم عفيف غير العادي وإهدار المعز علي فرصة كبيرة بشكل مفاجئ أمام مرمى الحارس محمد الشناوي، كان مشعل برشم، ذو الثالثة والعشرين من العمر، هو البطل اليوم رُغم أنه جلس على مقاعد الإحتياط في المباريات السابقة لمنتخب بلاده ولكنّه قدم أداءًا رائعاً وقام بسلسلة من التصدّيات الرائعة لإنقاذ المباريات. لم تكن قطر لتصل إلى ركلات الترجيح لولا تصدّياته وفي الركلات الحاسمة أيضاً، ظهر الحارس الشاب كبطل مرة أخرى، وأنقذ تسديدة محمد شريف الحاسمة ليعيش أصحاب الأرض فرحة مزدوجة بالمركز الثالث واليوم الوطني.

سعيود يُنقذ ثعالب الصحراء برشم لم يكن البطل الوحيد يوم السبت بالطبع. فكما كان الحال في مباراة تحديد المركز الثالث، كان البطل غير المتوقّع في المباراة النهائية لاعب قضى مُعظم وقته في البطولة على مقاعد الإحتياط. لم يُشارك أمير سعيود في أي دقيقة منذ مشاركته كأساسي في المباراة الأولى أمام السودان والتي كانت مباراته الدولية الأولى مع المنتخب الأول. ولكن انتظار اللاعب ذو الحادية والثلاثين من العمر كانت مُستحقاً بعدما أشركه المدرب مجيد بوقرة منتصف الشوط الثاني ليُسجّل هدفاً رائعاً بتسديدة قوية من 25 ياردة في الشوط الإضافي الأول ليدخل بذلك تاريخ كرة القدم الجزائرية.

AL KHOR, QATAR - DECEMBER 18: Amir Sayoud of Algeria celebrates with teammates Merouane Zerrouki, Yassine Titraoui and Abderrahmane Medjadel after scoring their team's first goal during the FIFA Arab Cup Qatar 2021 Final match between Tunisia and Algeria at Al Bayt Stadium on December 18, 2021 in Al Khor, Qatar. (Photo by Cathrin Mueller - FIFA/FIFA via Getty Images)

أفضل الخطط الموضوعة... في التحليل قبل النهائي الذي أجرته مجموعة FIFA للدراسات الفنية، تحدّث ستيف مكلارين تفصيلياً حول كيفية فوز وخسارة المباراة من قبل المنتخب التونسي الذي لم يكن مرشّحاً. كان الهدف الأساسي هو جعلها مباراة نهائية للنسيان والتراجع إلى الخلف والدفاع عن منطقة الجزاء وتجنّب مواجهة المدافعين فردياً "أفضل أربعة مهاجمين في البطولة." بعد 90 دقيقة، كان يُمكن لنسور قرطاج أن يُعلنوا: تم إنجاز المهمة. ولكن كان هناك الأشواط الإضافية ويُمكن دائماً إضاعة أي نجاح إستراتيجي بلحظة من السحر الفردي؛ وهو الأمر الذي قام به سعيود مع المنتخب الجزائري.

فرص ضائعة وهدف متأخر بالإضافة إلى الأبطال غير المتوقّعين، شهد اليوم الختامي بعض أكثر الأخطاء غير المتوقّعة في البطولة. بدأ المعز علي هذه الفرص بعدما تابع الكرة فوق المرمى من مسافة قريبة قبل أن يُهدر الجزائري الطيب مزياني هدفاً محقّقاً بشكل غير مفهوم في الشوط الأول من المباراة النهائية. وحتى هدّاف البطولة سيف الدين الجزيري أهدر فرصة كانت ربما ستُعطي اللقب للمنتخب التونسي. ولكن كانت هناك فرصة واحدة لا يُمكن تفويتها وتحديداً في الدقيقة 125 من المباراة النهائية عندما تقدّم المنتخب التونسي إلى الأمام بأكمله بما في ذلك الحارس قبل أن ترتد الكرة وينفرد ياسين إبراهيمي بالمرمى ليُسجّل ربما الهدف الأسهل في مسيرته الكروية.

الرقم

1 - شهدت 30 مباراة في كأس العرب FIFA قبل مباراتي اليوم تعادلاً سلبياً وحيداً. ولمدة 219، بدا وأن اليوم سيشهد غياب الأهداف. ولكن المنتخب الجزائري حافظ على سلسلة افتتاح التسجيل في مبارياته الإثني عشر الأخيرة وسجّل هدفين ليُتوّج باللقب.

أبرز التصريحات

"لم تكن مباراة سهلة وتوقّعنا هذا الأمر ولكن في النهاية كل مبارياتنا كانت صعبة. لقد قلت سابقاً بأننا يجب أن نفوز على المنتخبات الكبيرة وهذا ما فعلناه اليوم. امتلك اللاعبون عزماً كبيراً واستحقينا الفوز باللقب،" مدرب الجزائر مجيد بوقرة.

"اليوم هو يوم مهم لهذا البلد وأعتقد أننا جعلنا الناس سعداء بما فعلناه. نحن سعداء بنتيجة هذه البطولة. أنا فخور بلاعبي فريقي وقد استمتعنا باللعب على ملعب ممتاز اليوم، مثل جميع الملاعب هنا. أعتقد أنه من الواضح أن قطر أظهرت للجميع أنها مستعدة جيدًا لاستضافة كأس العالم،" مدرب منتخب قطر فيليكس سانشيز.

التالي في قطر...