شتي: هدفي التواجد مع الجزائر في كأس العالم

  • كان إلياس شتي من أفضل اللاعبين في كأس العرب

  • ربح المدافع الأيسر نقاطاً عديدة للحاق بمنتخب بلماضي

  • يتحدث لاعب الترجي عن التتويج الرائع بكأس العرب FIFA

يجمع كل من تابع المنتخب الجزائري المتوج بكأس العرب FIFA قطر ٢٠٢١™، أن عدة لاعبين كسبوا نقاطاً عديدة للحاق بالمنتخب الأول الذي يدربه جمال بلماضي، لا سيما بعد التألق اللافت في قطر والتتويج بالكأس الغالية تحت أعين مدرب المنتخب الأول الذي يعيش في الدوحة.

ومن بين اللاعبين الذين تألقوا بشكل كبير في هذه البطولة المدافع الأيسر إلياس شتي، الذي أنقذ المنتخب الجزائري من أكثر من هدف في النهائي أمام تونس، كما أن من يعرف إلياس شتي يعلم أنه ولد من جديد في هذه البطولة.

التقينا باللاعب بعد المباراة النهائية، وقال لموقع FIFA.com "أنا راضٍ على أدائي في هذه البطولة، وفي حال وصلتني دعوة من المنتخب الأول سألبيها بكل فرح وسرور. هذا هو هدفي وأنا مستعد للعب مع منتخب جمال بلماضي."

وأضاف "بالعمل الجاد ومواصلة المثابرة لا شيء مستحيل، وهدفي أن أكون مع المنتخب الجزائري في قطر العام المقبل للمشاركة في كأس العالم."

مباراة صعبة

كانت المباراة النهائية صعبة على المنتخبين، حيث ضيعت كل تونس والجزائر العديد من الفرص السانحة للتسجيل، لكن الواقعية كانت جزائرية كما يقول إلياس شتي "كانت مباراة صعبة ولم ندخل جيداً في المباراة، المنتخب التونسي بدأ المباراة بقوة، لكننا عرفنا كيف نحافظ على التركيز حتى الدقيقة الأخيرة وعرفنا كيف نسير المباراة، كما أن الهدف الذي سجلناه جاء في وقت جيد، لنتمكن في الأخير من التتويج باللقب."

وأضاف "لعبنا مع فرق كبيرة كالمغرب ومصر وتونس، وأثبتنا في هذه البطولة أننا فريق قوي بإمكانه منافسة أي منتخب مهما كان اسمه."

وطرحنا السؤال على لاعب الترجي التونسي عن سبب ترك زمام المبادرة للمنتخب التونسي في الثلاثين دقيقة الأخيرة، فأجاب قائلاً "لما تقدمنا في النتيجة رجعنا بعض الشيء إلى الوراء، وهذا الأمر طبيعي بما أنهم كانوا مطالبين بالعودة والتعديل، لهذا تركوا بعض المساحات في الدفاع ما سمح لنا بتسجيل الهدف الثاني والتتويج بالبطولة."

كرة القدم تجمع

سكن المنتخب الجزائري مع المنتخب التونسي في نفس الفندق في الدوحة، ومنذ الوهلة الأولى كانت الجماهير التي تزورهم في الفندق تتوقع وصولهما مع بعض إلى المباراة النهائية، وكانت الأجواء أخوية بين الفريقين، تعكس علاقة شعبين يتقاسمان نفس الحدود واللغة والثقافة.

إلياس شتي الذي يلعب لنادي الترجي التونسي تحدث عن الممر الشرفي الذي قام به لاعبو الجزائر للاعبي تونس قبل حفل تسليم الميداليات، وقال "أقل شيء يمكننا القيام به هو الممر الشرفي للمنتخب التونسي، لأننا تقاسمنا الفندق معهم وكنا نتوقع أن نصل مع بعض إلى المباراة النهائية. كانوا يشجعوننا قبل المباريات ونشجعهم قبل مبارياتهم أيضاً، وفي الأخير لعبنا المباراة النهائية مع بعض."

*أضاف "قبل مغادرتي الملعب ذهبت إلى الجماهير التونسية ومنها من كان بعلم الترجي، ألقيت عليهم التحية، لأن الجماهير كانت تقول في كل مرة أن الجزائر وتونس إخوة، وهو ما أثبتناه على أرضية الميدان خلال المباراة."

وقبل نهاية المقابلة، تحدث شتي عن الجمهور الجزائري الذي خرج للاحتفال بكثرة في الدوحة والجزائر وفي كل مكان بالعالم، وختم قائلاً "أدخلنا الفرحة لقلوب الشعب الجزائري، شاهدنا طريقة احتفالات الجزائريين بعد فوزنا بالمباريات السابقة، وأنا بعد كل مباراة أدخل لمشاهدة ما يحصل على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا ما منحنا الدافع القوي للتتويج بهذه البطولة التي نهديها لكل الشعب الجزائري."