الأرجنتين.. وجوه جديدة وآفاق واعدة

  • ليونيل سكالوني أقحم العديد من الوجوه الجديدة وساهم في تألق أخرى منذ توليه مهمة تدريب منتخب الأرجنتين

  • لعبوا دورا مهما في كوبا أمريكا ويتطلعون الآن إلى قطر ٢٠٢٢

  • تسلق المراتب في تصنيف FIFA، حافز آخر لكتيبة الألبيسيليستي

لم تكن كوبا أمريكا 2021 أول لقب رسمي لليونيل ميسي مع المنتخب الأرجنتيني فحسب، بل كانت أيضاً مناسبة أكد فيها العديد من اللاعبين الذين يحملون الآن طابع "سكالوني" قدرتهم على المنافسة على أعلى مستوى. ففي المرحلة الأخيرة من عملية التجديد التي بدأت فور توليه منصبه، استدعى المدرب بعض اللاعبين الذين لم يكونوا في حسابات المشجع الأرجنتيني، ليفرضوا اليوم أنفسهم على أرض الملعب. وفي هذا السياق، من المناسب إضافة علامة إيجابية أخرى، تتمثل في صعود الأرجنتين مؤخراً في التصنيف العالمي FIFA-Coca-Cola، حيث تحتل المركز السادس بعد تتويجها القاري على الأراضي البرازيلية. وهكذا، وسط إحصائيات إيجابية ووجوه بارزة جديدة، يستعد المنتخب الأرجنيتني بتفاؤل لخوض غمار تصفيات تصفيات قطر ٢٠٢٢.

Emiliano Martinez of Argentina smiles with the best goalkeeper award after winning the final of Copa America Brazil 2021 between Brazil and Argentina at Maracana Stadium on July 10, 2021 in Rio de Janeiro, Brazil. (Photo by Buda Mendes/Getty Images)

إميليانو مارتينيز

  • حارس مرمى (28 سنة)

  • مباريات (- هدفين)

  • النادي: أستون فيلا

تلقى "ديبو"، الفائز بكأس العالم مرتين (تحت 17 وتحت 20 سنة)، تكوينه في نادي أرسنال الإنجليزي، بعيداً عن وسائل الإعلام الأرجنتينية. وجلس بعد دعوته الأولى لمنتخب الكبار على مقاعد البدلاء في مباراة ودية عام 2011. ولم يتم استدعاؤه مجدداً حتى عام 2019، من قبل سكالوني، لخو ض غمار التصفيات المؤهلة إلى قطر ٢٠٢٢. لقد كان بالفعل أغلى حارس مرمى في تاريخ كرة القدم الأرجنتينية عندما سجل ظهوره الأول في التصفيات ضد تشيلي (الجولة السابعة)، بيد أنه تعرّض للإصابة في المباراة التالية. راهن سكالوني عليه أساسياً في كوبا أمريكا، حيث كان أحد أعمدة الفريق الفائز باللقب. وبعد أن صدّ ثلاث تسديدات في ركلات الترجيح ضد كولومبيا في نصف النهائي، وصفه ميسي بأنه "ظاهرة".

Miguel Almiron of Paraguay competes for the ball with Nahuel Molina of Argentina during a group A match between Argentina and Paraguay as part of Conmebol Copa America Brazil 2021 at Mane Garrincha Stadium on June 21, 2021 in Brasilia, Brazil. (Photo by Alexandre Schneider/Getty Images)

ناهويل مولينا

  • ظهير أيمن (23 سنة)

  • مباريات (0 أهداف)

  • النادي: أودينيزي

لعب مولينا، المعروف بسبب سرعته الفائقة، في مركز الجناح ثم كصانع ألعاب قبل أن يتراجع إلى مركز الظهير الأيمن. تلقى تكوينه في بوكا جونيورز قبل أن ينتقل على سبيل الإعارة إلى ناديين أرجنتينيين ثم يرحل صوب أودينيزي. حيث قدم أداءً رائعاً في موسم 2020/2021 (هدفان و5 تمريرات حاسمة في 29 مباراة)، مما لفت انتباه سكالوني. وعلى غرار مارتينيز، سجل ظهوره الأول مع منتخب الكبار ضد تشيلي. وفي كوبا أمريكا حيث شارك في خمس مباريات، رغم أنه لم يكن دائمًا لاعبًا أساسيًا، أصبح بديلاً ثابتًا في مركزه. أظهر شخصيته القوية في الخلف وبراعة في لمس الكرة والتقدم إلى الأمام.

كريستيان روميرو

  • مدافع أوسط (23 سنة)

  • 5 مباريات (هدف واحد)

  • النادي: توتنهام

يعد "كوتي"، إلى جانب مارتينيز، أحد الوجوه الأكثر تألقاً تحت إمرة سكالوني. تلقى تكوينه في بلغرانو دي كوردوبا، وخاض بطولة أمريكا الجنوبية تحت 17 سنة مع الأرجنتين، وسجل ظهوره الأول في دوري النخبة في سنّ الـ18 قبل أن يتوجه إلى إيطاليا في سن العشرين. ولم تحظ صفقة انتقاله بكثير اهتمام من طرف وسائل الإعلام الأرجنتينية. بعد أن خطف الأضواء في جنوة، انتقل إلى أتالانتا، حيث تألق حتى أصبح أفضل مدافع في دوري الدرجة الأولى الإيطالي 2020/2021. سجل ظهوره الأول ضد تشيلي في التصفيات: قدرته على الاستباق والتدخل في الوقت المناسب، وتمرير الكرة بشكل جيد والفوز بالكرات العالية، جعلت منه رجل المباراة، وكذلك أحد أفضل المدافعين في كوبا أمريكا 2021. وقد أصبح اليوم أساسياً بلا منازع. نيكولاس غونزاليس

  • لاعب وسط (23 سنة)

  • 11 مباراة (هدفان)

  • النادي: فيورينتينا

تلقى تكوينه في مدرسة أرجنتينوس جونيورز، حيث سجل ظهوره الأول في سن الـ18، وكان أحد أفضل لاعبي الفريق طوال موسمين. وقد أكسبه ذلك انتقاله إلى شتوتجارت، حيث تأقلم بسرعة وحافظ على الاستمرارية في الأداء، ليتألق مجدداً في موسم 2019/2020. وبعد ذلك، تمت دعوته إلى فريق تحت 23 سنة لخوض دورة ألعاب عموم أمريكا 2019، حيث تأكد لسكالوني ما كان يعتقده: غونزاليس، على الرغم من كونه مهاجماً، يمكنه اللعب في أي مركز في الجناح الأيسر، بل وحتى كظهير، مثلما فعل ضد باراجواي في الجولة الرابعة من التصفيات. وقد أقحمه المدرب الأرجنتيني لأول مرة في عام 2019.

إيسيكييل بالاسيوس

  • لاعب وسط (22 سنة)

  • 11 مباراة (0 هدف)

  • النادي: بارين ليفركوزن

تلقى تكوينه في ريفر بلايت، وفاز بسبعة ألقاب هناك، منها كوبا ليبرتادوريس. ويعدّ "بالا" لاعباً "مخضرما" في الفئات الدنيا: خاض بطولة أمريكا الجنوبية وكأس العالم مرتين (تحت 17 وتحت 20 سنة). وعلى عكس زملائه الآخرين، هو اللاعب الأكثر خوضاً للمباريات في كرة القدم الأرجنتينية قبل مغادرته إلى ألمانيا في عام 2019. لذلك كانت إمكانية استدعائه منتظرة بالنسبة للجماهير الأرجنتينية. سجّل لاعب الوسط، القادر على اللعب في أي مركز هجومي، ظهوره الأول مع منتخب الكبار في عام 2018، ولكنه كسب المزيد من الشهرة خلال الحقبة الحالية، وذلك لدرجة أنه لم يشارك في دورة الألعاب الأولمبية لخوض كوبا أمريكا، حيث اعتمد عليه سكالوني بديلاً في خمس مباريات.