بيتروف: على بلغاريا أن تتعلم من التجربة الإيطالية

  • مرت عدة سنوات على آخر مرة ذاقت فيها بلغاريا طعم النجاح في ملاعب كرة القدم

  • يواجه الأسود منتخب إيطاليا في تصفيات كأس العالم يوم الخميس

  • مقابلة حصرية مع مدرب المنتخب البلغاري ياسين بيتروف

مر نحو 30 عاماً على آخر تألق بلغاري على الساحة العالمية، عندما قاد يوردان ليتشكوف وخريستو ستويتشكوف وكراسيمير بالاكوف منتخب بلادهم إلى المربع الذهبي في كأس العالم الولايات المتحدة الأمريكية 1994 FIFA، حيث كانت ألمانيا – حاملة اللقب آنذاك - من بين ضحايا الأسود في طريقهم إلى نصف النهائي المثير الذي انتهى بفوز إيطاليا 2-1 بعد معركة ضارية.

ومنذ ذلك الحين، لم يقترب المنتخب البلغاري من محاكاة ذلك النجاح، حيث تأهل بعدها لكأس العالم مرة واحدة فقط، وكان ذلك في عام 1998، بينما خاض كأس الأمم الأوروبية في مناسبتين (1996 و 2004)، علماً أنه خرج من جميع البطولات الثلاث بعد مرحلة المجموعات.

"بصيص أمل"

في مقابلة مع موقع FIFA.com، قال ياسين بيتروف، المدرب الحالي للمنتخب البلغاري: "في ذلك الوقت كان لدى بلغاريا لاعبون مشهورون على مستوى العالم، حيث كانوا يلعبون لأكبر الأندية في العالم، لكن الوضع مختلف تماماً الآن. لقد مرت 23 عاماً على آخر مشاركة لبلغاريا في نهائيات كأس العالم، ونعلم جميعاً أن التأهل قد طال انتظاره".

وأضاف: "حالياً لدينا لاعب واحد في دوري الدرجة الأولى الإيطالي واثنين آخرين في دوري الدرجة الثانية. باستثناء هؤلاء، ليس لدينا أحد في الدوريات الكبرى في إنجلترا أو إسبانيا أو ألمانيا أو فرنسا. يتكون الفريق أساساً من لاعبين من الدوري المحلي. هناك بصيص أمل لدينا، ويتمثل في حقيقة أن بعض لاعبينا الشباب قد وجدوا الفرصة بأندية جيدة في الخارج بعد تقديمهم أداءً مشرفاً في الأشهر الأخيرة، وليس لدي أدنى شك في أنهم يستطيعون الوصول إلى الدوريات الكبرى إذا واصلوا تطورهم بهذا الشكل، الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى تقوية المنتخب الوطني أكثر فأكثر".

وتبدو المواجهة أمام الأزوري هي الأبرز على الإطلاق بالنسبة لبلغاريا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™، حيث أوضح بيتروف في هذا الصدد: "نحن نتحدث عن فريق لم يُهزم في آخر 34 مباراة! لقد توج بطلاً لأوروبا بعد شهرين من تغلبه علينا بنتيجة 2-0 في صوفيا، وما أثار إعجابي حقاً هو روح الفريق الرائعة التي أظهرتها إيطاليا في تلك المباراة، ناهيك عن الموهبة الفردية المذهلة لجميع لاعبيها. المنتخب الإيطالي فريق كبير، إن لم يكن أفضل فريق في العالم حالياً".

وتابع: "علينا مشاهدة الإيطاليين والتعلم منهم. ينصب تركيزنا بالأساس على تشكيل فريق جيد وعدم الاعتماد على الفرديات. هذا يعني أننا مطالبون بالاعتماد على روحنا البلغارية التي نتميز بها. سوف يكتشف الجميع فريقاً متحمساً للغاية؛ فريق ليس لديه ما يخسره أمام أبطال أوروبا. الفِرق مثلنا لا يسعها إلا الاستفادة من الخبرة والثقة التي يمكن اكتسابها من مباريات كهذه".

"كرة القدم ظاهرة اجتماعية"

تستضيف بلغاريا منتخب ليتوانيا بعد ثلاثة أيام فقط من مواجهتها مع بطل أوروبا، حيث سيكون أصحاب الأرض مطالبين بالفوز إن هم أرادوا الحفاظ على بصيص من الأمل في المجموعة الثالثة، علماً أن الأسود لم يحققوا أي فوز من مبارياتهم الثلاث الأولى (نقطة واحدة من تعادل وهزيمتين). وبعد ملاقاة ليتوانيا، سيواجهون كلاً من أيرلندا الشمالية وسويسرا على التوالي. وقال بيتروف عن التحديات المقبلة: "نحن ندخل كل مباراة بهدف الفوز. لا يزال أمام فريقنا خمس مباريات، لذا يمكن أن يحدث أي شيء. أعرف أن الأمر يبدو صعباً، لكن كل شيء يتوقف على طريقة لعبنا".

خلال السنوات الأخيرة، تراجعت بلغاريا بشكل مهول في التصنيف العالمي FIFA/Coca-Cola، حيث باتت تحتل المركز 75 – وهي أسوأ مرتبة لها منذ 2013. وفي هذا الصدد، أوضح بيتروف، الذي حل محل جورجي ديرمينجييف كمدرب للمنتخب الوطني قبل بضعة أشهر فقط: "الشيء الوحيد الذي يجب أن يحدث هو أن يبدأ الفريق في حصد الانتصارات. نحن نعلم أن هذه الفترة الانتقالية ستكون عملية طويلة وصعبة، لكنني على ثقة من أننا نسير على الطريق الصحيح وكل ما نحتاجه هو تحقيق بعض النتائج الجيدة في المرحلة القادمة".

وعن الدعم الجماهيري اللامحود الذي يحظى به الفريق من الشعب البلغاري، قال بيتروف "إن كرة القدم ظاهرة اجتماعية. هنا في بلغاريا، كل شخص لديه آراؤه الخاصة في مجال كرة القدم، تماماً كما هو الأمر في السياسة. البلغار أناس متحمسون ولهم شغف كبير بالرياضة وكرة القدم على وجه الخصوص، ولهذا السبب يجب أن نبذل قصارى جهدنا لإسعادهم مرة أخرى بعد كل هذا الانتظار الطويل".