إنفانتينو: الصحة والعافية أمران أساسيان في كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

١٨ أكتوبر ٢٠٢١
  • الإعلان على اتفاق ثلاثي بين FIFA ومنظمة الصحة العالمية ودولة قطر

  • دروجبا يساند الحملة كسفير جديد للنوايا الحسنة لمنظمة الصحة من أجل الصحة والرياضة

  • رئيس FIFA يشيد بالجهود الرامية للنهوض بالصحة خلال كأس العالم ٢٠٢٢

أطلقت منظمة الصحة العالمية ودولة قطر اليوم تعاونا جديدا ودائما في محاولة لجعل كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ مرادفة للرفع من الصحة الجسدية والعقلية، وهو ما يبشر أنها قد تصير مثالا يحتذى للأحداث الرياضية الضخمة المستقبلية. وسيقوم هذا المشروع المشترك ' كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ صحية- خلق إرث للرياضة والصحة' الذي تم الإعلان عنه في مقر منظمة الصحة العالمية بجنيف، بأنشطة مشتركة من أجل النهوض بحياة صحية بدنية وعقلية خلال كأس العالم السنة القادمة.

وبهذه المناسبة، ألقى رئيس FIFA جياني إنفانتينو كلمات امتنان لكل من منظمة الصحة العالمية ودولة قطر على التزامهما ضمن شراكة ثلاثية الأطراف في محاولة لجعل نهائيات كأس العالم في قطر الأكثر أمانا على الإطلاق.

وبهذا الخصوص، قال "ستقام مسابقتنا الأيقونة، كأس العالم، بعد سنة ونيف في قطر. وتتوقف قدرتنا على متابعة باقة المباريات على صحتنا، مضيفا أن "هذه الاتفاقية الثلاثية تشكل خطوة مهمة جدا لـ FIFA ومنظمة الصحة العالمية ودولة قطر، الذين التزموا لجعل كأس العالم الأكبر بل أيضا الأكثر أمنا على الإطلاق. وبتوجيه من منظمة الصحة العالمية، نتطلع لإطلاق مبادرات أكثر، وتطوير طرق جديدة لضمان أن الجميع يستمتع بكل لحظة في كأس العالم FIFA وذلك في إطار يراعي الصحة والأمن والسلامة والرخاء". ونيابة عن FIFA، قال السيد إنفانتينو " أنا مسرور أن أعيد التأكيد على دعمنا للمساعدة في تحقيق الأهداف المشتركة ونتطلع أن تتبلور هذه الشراكة جديدة على أرض الواقع". وبدوره قال الدكتور تيدروس أدحانوم غريبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية عبّر عن شكره لـ FIFA قائلا "أنا ممتن جدا لجياني إنفانتينو وأصدقائنا في FIFA. لقد التزمنا جميعا في مبادرات مشتركة من أجل النهوض بالنشاط البدني والصحة العقلية والدفاع عن إجراءات صحية عمومية وصحة عادلة ومسائل أخرى، وذلك من أجل التصدي لجائحة كوفيد 19. نحن مسرورون جدا أن نمضي قدما في هذه العلاقة من خلال إعلان التعاون عالي المستوى بين قطر وFIFA ومنظمة الصحة العالمية". وتابع قائلا "هدفنا المشترك أن نحدث جوا صحيا وآمنا خلال كأس العالم في قطر العام المقبل، وأن نترك إرثا يمكن الاعتماد عليه بالنسبة للأحداث الرياضية الكبرى من أجل النهوض بالصحة والرفاهية".

Didier Drogba and Dr Tedros Adhanom Ghebreyesus

وتم أيضا تقديم ديديه دروجبا كسفير لمنظمة الصحة العالمية للنوايا الحسنة من أجل الصحة والرياضة. وقال أسطورة تشيلسي وكوت ديفوار، والسفير السابق لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية للنوايا الحسنة الذي كان يركز على مسائل التنمية في أفريقيا لمدة 15 سنة، "أنا سعيد جدا أن التحق بعائلة الأمم المتحدة مجددا".

وتابع المهاجم السابق ، الذي خاض كأس العالم ثلاث مرات في مساره الكروي: "طوال حياتي ، استخدمت مسيرتي الرياضية لدعم الجماعات الضعيفة، ولهذا السبب أنشأت مؤسسة ديدييه دروجبا لتقديم الدعم المالي والمادي في مجالي الصحة والتعليم للجماعات الأكثر هشاشة في إفريقيا. وأضاف قائلا "لكن هذا لا يكفي بالنسبة لي ، فالكثير من الناس لا يحصلون على الخدمات الصحية ، في حين أن الأمراض غير المعدية مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري والسرطانات الحادة آخذة في الارتفاع على مستوى العالم". وتابع "بصفتي سفيرا لمنظمة الصحة العالمية للنوايا الحسنة للصحة والرياضة ، فإنني عازم على العمل في شراكة مع منظمة الصحة العالمية وFIFA والمجتمع المدني والشباب والقطاعات الخاصة وأطراف أخرى من أجل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من مشجعي كرة القدم." وتتمثل الموضوعات الرئيسية التي سيركز عليها المشروع في دعم الناس لممارسة أنماط حياة صحية، وذلك من خلال عدة أمور منها النشاط البدني والنظم الغذائية الصحية والإقلاع عن تعاطي التبغ ومكافحته؛ وتعزيز الأمن الصحي، مع التركيز على ضمان سلامة التجمعات والأحداث الحاشدة؛ والدعوة والتوعية من أجل الصحة. وستكون المواضيع الرئيسية التي سيركز عليها المشروع هي دعم الناس لممارسة أنماط حياة صحية ، من خلال النشاط البدني، والنظام الغذائي الصحي ومكافحة التبغ ؛ وتعزيز الأمن الصحي مع التركيز على ضمان سلامة التجمعات والأحداث المنظمة، بالإضافة إلى جهود التوعية من أجل الصحة.

H.E. Hassan Al Thawadi, Secretary General for the Supreme Committee for Delivery & Legacy

وقال سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: "منذ حصولنا على حقوق استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، درسنا بعناية أهمية ترك إرث اجتماعي مستدام وتحويلي يُحسِّن الحياة، في قطر وفي إقليمنا وفي جميع أنحاء العالم. ومع تجربة الجائحة، زادت بشدة أهمية الاستفادة من هذه المنصة لبناء الوعي وتحسين الصحة العامة. وتابع بالقول "ستعمل هذه الشراكة مع المنظمة على الارتقاء بجهودنا الحالية وتعزيزها، والمساهمة في ضمان أن تحقق أول بطولة لكأس العالم لكرة القدم في إقليمنا أقصى أثر اجتماعي ممكن، وأن تكون نقطةً مرجعيةً للأحداث المستقبلية ذات الطبيعة المماثلة".

Her Excellency Dr Hanan Mohamed Al Kuwari

وقالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزير الصحة العامة في قطر: "تفخر دولة قطر بأنها أول دولة في الشرق الأوسط تستضيف بطولة كأس العالم لكرة القدم، لكن هدفنا ليس إقامة حدثٍ رياضيٍّ ناجحٍ ومميز فحسب، بل أيضًا إقامة حدثٍ رياضيٍّ يكون من أكثر الأحداث الرياضية الصحية الممكنة. ولهذا السبب تعاونَّا مع منظمة الصحة العالمية. وشرحت قائلة "ستعمل هذه الشراكة مع منظمة الصحة العالمية على رفع وتعزيز جهودنا الحالية والمساهمة في ضمان أن كأس العالم FIFA الأول في منطقتنا يزيد من إمكاناته للتأثير الاجتماعي ويكون بمثابة مثال للأحداث المستقبلية ذات طبيعة مماثلة".