Media Release

Federation Internationale de Football Association

FIFA Strasse 20, P.O Box 8044 Zurich, Switzerland, +41 (0) 43 222 7777

عام قبل قطر ٢٠٢٢: أول بطولة لكأس العالم FIFA™ في الشرق الأوسط

٢٠ نوفمبر ٢٠٢١
  • احتفال يوم الأحد بمناسبة بقاء عام واحد عن موعد انطلاق البطولة

  • أخبار جديدة عن مدى تقدّم التحضيرات ولمحة عن ما يُمكن أن يتوقّعه المشجعون

  • حقائق وأرقام متعدّدة، بما فيها أنباء عن البنية التحتية وتجارب المشجعين

ستنطلق بطولة كأس العالم FIFA™ الأولى من نوعها في الشرق الأوسط يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، حيث ستتنافس أفضل المنتخبات الوطنية العالمية في قطر، وسيكون هذا الحدث مختلفاً عن سابقيه، إذ سيُتيح للجماهير فرصة اكتشاف ثقافة البلد المضيف وحضور أكثر من مباراة واحدة في اليوم الواحد خلال مرحلة المجموعات. وقال رئيس FIFA السيد جياني إنفانتينو "سنستمتع بتواجدنا معا في مكان واحد، وسيستمتّع مشجعو كرة القدم بمشاهد راقية الجودة على ثمانية من أحدث الاستادات، فنحن نتطلع إلى هذه الفرصة التي ستقرب بين الناس على اختلاف ثقافاتهم." وأردف قائلاً "أنا أرى بلداً يستعد للترحيب بكل مشجع من العالم بأسره، كما أراه يسعى جاهداً في البحث عن كل ما يمكن تطويره حتى يسد كل ثغرة يراها باتخاذ الإجراءات اللازمة للتحسين في مختلف المجالات، خاصة المتعلقة منها بحقوق الإنسان ورعاية العمال." ستنطلق أولى مباريات كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ على استاد البيت المدهش في تصميمه، والذي سيتم افتتاحه في الأيام القليلة القادمة عندما تواجه قطر البحرين في المباراة الافتتاحية لكأس العرب FIFA قطر ٢٠٢١™، كما سيفتح استاد 974 (راس أبو عبود) ذا التصميم المبدع أبوابه للمرة الأولى في نفس اليوم، ولن يتخلف عنهما إلا مسرح واحد فقط من مسارح كأس العالم الثمانية - استاد لوسيل - الذي سيتم افتتاحه مطلع العام القادم. وقال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث السيد حسن الذوادي "يسعدنا الاحتفال ببقاء عام واحد على انطلاق البطولة، خاصة ونحن على الطريق الصحيح لتقديم بطولة ستضع معايير جديدة للتنمية الاجتماعية والبشرية والاقتصادية والبيئية، فهي بطولة ستبقى خالدة في الأذهان بإبداعها واستدامتها والتغيير الإيجابي الذي ستُحدثه." وأضاف قائلاً "ستغيّر تجارب الوافدين لأول مرة من جميع أنحاء العالم لزيارة الشرق الأوسط مجرى الحياة، وستكون لحظة خاصة وفريدة من نوعها لقطر بصفتها الدولة المضيفة، فبعد 11 عامًا من العمل الجاد والتقدم المستمر، نجد أنفسنا في المسار الصحيح نحو تنظيم أول كأس عالم في المنطقة، ومما لا شك فيه أنها ستترك إرثًا عميقًا لقطر والمنطقة والعالم بأسره." اضغط هنا للإطلاع على مزيد من التفاصيل والحقائق والأرقام حول الاستعدادات لكأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™.