مواهب مميّزة ظهرت بقوّة في كأس العرب

  • كانت كأس العرب FIFA فرصة لتألق العديد من اللاعبين

  • نُلقي نظرة على أبرز اللاعبين الذين برزوا في البطولة

  • سعيود يقود الجزائر للقب والمجبري أصغر المتميّزين

مع تتويج منتخب الجزائر بكأس العرب FIFA قطر ٢٠٢١™ يوم السبت 18 ديسمبر/كانون الأول الماضي، اختتمت بطولة ناجحة كانت بمثابة فرصة للبلد المضيف لاختبار جاهزية العمليات التشغيلية والمرافق الخاصة التي ستستضيف كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ العام المُقبل. وقد شكّلت البطولة فرصة مثالية أيضاً من أجل مدربي المنتخبات للوقوف على جاهزية لاعبيهم قبل الاستحقاقات المُقبلة والتي يأتي في طليعتها التصفيات المؤهلة إلى العرس العالمي في كل من آسيا وأفريقيا حيث أثبت بعض اللاعبين جدارتهم من أجل مواصلة الدفاع عن شعار بلادهم في التصفيات. يُلقي موقع FIFA.com نظرة على أبرز اللاعبين الذين حصلوا على فرصة نادرة للعب على الصعيد الدولي في بطولة كبرى وأثبتوا جدارتهم لمدربيهم.

أمير سعيود - الجزائر

لن ينسى الجمهور الجزائري هدف أمير سعيود في نهائي كأس العرب FIFA والذي مهّد الطريق لثعالب الصحراء للفوز باللقب. رُغم أن لاعب الوسط المهاجم لم يلعب سوى 135 دقيقة فقط في البطولة بعدما لعب أساسياً في المباراة الأولى أمام السودان ودخل كبديل في النهائي أمام تونس، إلا أنه أظهر علو كعبه في اللحظات الحاسمة التي كان يحتاجه فيها منتخب بلاده بتسجيله هدفاً رائعاً من خارج منطقة الجزاء سيبقى خالداً في ذاكرة لاعب الطائي السعودي وجماهير كرة القدم العربية.

حنبعل المجبري - تونس

رُغم أنه لا يبلغ من العمر سوى 18 عاماً، إلا أن حنبعل المجبري كان أحد أعمدة منتخب تونس الأساسية في كأس العرب حيث شارك في جميع مباريات منتخب بلاده في البطولة وتألق في وسط الملعب بتحرّكه الذي لا يهدأ. وقد اختير لاعب مانشستر يونايتد الإنكليزي كأفضل لاعب في مباراتين من أصل ست مباريات لعبها نسور قرطاج في البطولة ليُثبت للمدرب منذر الكبير أحقيته بمكان دائم مع المنتخب في الاستحقاقات المُقبلة ابتداءاً من كأس الأمم الأفريقية الشهر المُقبل.

محمد الناهيري - المغرب

لعب محمد نهيري في موقعين مختلفين في كأس العرب FIFA حيث شغل مركز الظهير الأيمن ولعب أيضاً كظهير أيسر. ورُغم مهامه الدفاعية، إلا أنه برز بقدرته على تسجيل الأهداف بعدما افتتح أهداف منتخب المغرب في البطولة بتسجيله الهدف الأول أمام منتخب فلسطين كما سجّل أيضاً في مواجهة ربع النهائي أمام المنتخب الجزائري. وقد أثبت المدافع ذو الثلاثين عاماً صواب قرار المدرب حسين عموتة باستدعائه للمشاركة في كأس العرب بفضل الأداء الكبير الذي قدّمه في البطولة.

أحمد رفعت - مصر

قبل كأس العرب FIFA، لم يكن أحمد رفعت قد لعب مع المنتخب المصري سوى مباراة دولية واحد فقط وذلك عندما دخل كبديل في مباراة ودية أمام أوغندا قبل أكثر من ثماني سنوات. ولكن المدرب البرتغالي كارلوس كيروش اعتمد على رفعت كورقة ناجحة على مقاعد البدلاء بعدما سجّل هدفين في البطولة بما في ذلك هدفه الرائع أمام السودان في مرحلة المجموعات قبل أن يُسجل هدفاً حاسماً بمواجهة الأردن في ربع النهائي. وقد قال رفعت عن تألقه في كأس العرب في مقابلة مع موقع FIFA.com "كانت مشاركتي جيدة في بطولة كأس العرب وشخصياً أحاول أن أثبت أقدامي دوماً مع المنتخب وتقديم أفضل ما لدي من أجل زيادة عدد مشاركاتي الدولية."

يزن النعيمات - الأردن

لم يكن يزن النعيمات أحد اللاعبين الأساسيين مع المنتخب الأردني بعدما سجّل هدفاً دولياً واحداً في مباراة ودية أمام البحرين في مارس/آذار الماضي. إلا أن قطر ٢٠٢١، شكّلت فرصة للاعب الشاب من أجل وضع بصمته كأحد أفضل المهاجمين في البطولة بعدما سجّل 3 أهداف في 178 دقيقة حصل من خلالها على حذاء adidas البرونزي. وقد كان اللاعب ذو الثانية والعشرين من العمر أحد أبرز الاكتشافات لمنتخب المدرب عدنان حمد الذي سيكون لديه ورقة هجومية رابحة خلال تصفيات كأس آسيا 2023 المُقبلة.

أوليفر كاسكاو - سوريا

ارتدى أوليفر كاسكاو قميص منتخب سوريا للمرة الأولى عندما خاض منتخب بلاده المباراة الأولى في المجموعة الثانية أمام الإمارات. وفي مباراته الدولية الثانية، سجّل اللاعب هدفه الدولي الأول في اليوم الذي كان يحتفل فيه بعيد ميلاده العشرين وأمام المنتخب التونسي الذي وصل إلى المباراة النهائية. وقد شكّل الأداء الكبير الذي قدّمه اللاعب المولود في السويد نقطة مضيئة بالنسبة للمنتخب السوري الذي خرج مبكّراً من البطولة بعد خسارته المفاجئة أمام موريتانيا في المباراة الثالثة.