كندا تتربّع على عرش Concacaf

١٧ نوفمبر ٢٠٢١
  • تصدّرت كندا ترتيب الدور النهائي برصيد 16 نقطة

  • تراجعت المكسيك إلى المركز الثالث

  • لا تزال بنما داخل المنافسة بفضل عودتها القوية

حقّقت كندا حصيلة إيجابية في المباراتين الأخيرتين لتتربع على صدارة تصفيات المنطقة الشمالية وأمريكا الوسطى والكاريبي المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™. وأسفرت النتائج الأخيرة عن جدول ترتيب محتدم، حيث أن الفارق بين المركزين الأول والرابع نقطتين فقط، وبالتالي فإن الأمتار الأخيرة ستكون حاسمة. يلخّص موقع FIFA.com أبرز أحداث هذه الجولة المزدوجة.

النتائج

الجمعة 12 نوفمبر/تشرين الثاني هندوراس 2-3 بنما السلفادور 1-1 جامايكا كندا 1-0 كوستاريكا الولايات المتحدة 2-0 المكسيك الثلاثاء 16 نوفمبر/تشرين الثاني جامايكا 1-1 الولايات المتحدة بنما 2-1 السلفادور كوستاريكا 2-1 هندوراس كندا 2-1 المكسيك

أبرز اللحظات

كندا تخطف الصدارة

حصلت كندا على الجائزة الكبرى. فقد نجحت في التربع على عرش الترتيب بعد تألقها أمام جماهيرها. أولاً تغلبت على كوستاريكا بفارق هدف وحيد، قبل أن تتخطى عقبة المكسيك، المتصدر السابق. وبذلك، استغلت هزيمة كتيبة إل تري ضد الولايات المتحدة لتتصدر التصفيات برصيد 16 نقطة. لا شك أن الكنديين يمتلكون نقاط قوة متعددة: سرعة فائقة، حسن التعامل مع الكرة، ودفاع صلب. وخير دليل على ذلك هو أنه في هاتين المباراتين تلقت شباكهم هدفاً واحداً فقط ضد المكسيك في الدقيقة 90، في حين صنعوا العديد من الفرص في المواجهتين.

المكسيك تخرج خالية الوفاض

واجهت كتيبة إل تري واحدة من أصعب الفترات في هذه التصفيات: مباراتان خارج الميدان ضد الولايات المتحدة وكندا. ولم يحالفها الحظ وسقطت في كلا الاختبارين. قبل ذلك، كان المكسيكيون متصدرين دون أي هزيمة، لكنهم في المباراة أمام الولايات المتحدة لم يتمكّنوا من مواجهة الضغط العالي الذي فرضه أبناء العم سام، وضد كندا عانوا من الطقس والفعالية الكندية في الكرات الثابتة. وعلى الرغم من عدم حصدها أي نقطة، تحتل المكسيك المركز الثالث في التصفيات، وتفصلها نقطة واحدة عن الولايات المتحدة، صاحبة المركز الثاني، ونقطتان عن كندا، المتصدرة.

CINCINNATI, OHIO - NOVEMBER 12: Tim Weah #20 hugs Weston McKennie #8 of the United States after McKennie's goal during the second half of a FIFA World Cup 2022 qualifying match against Mexico at TQL Stadium on November 12, 2021 in Cincinnati, Ohio. (Photo by Emilee Chinn/Getty Images)

الولايات المتحدة تُهدر الفرصة

حقّقت الولايات المتحدة انتصاراً مهماً على أرضها ضد المكسيك لتتصدر التصفيات بعد المباراة الأولى. ولكنها لم تتمكن في مباراتها الثانية من الحفاظ على الصدارة بعد سقوطها في فخ التعادل أمام جامايكا. وخلال زيارتها إلى جامايكا، افتحت التسجيل بهدف من توقيع تيموثي وياه في الدقيقة 11، ولكن بعد عشر دقائق، عادل مايكل أنطونيو النتيجة، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي.

بنما والشخصية القوية

المنتخب الآخر الذي خرج فائزاً من هاتين الجولتين هو منتخب بنما الذي حقق العلامة الكاملة، بفضل عودته في النتيجة على أرضه، مدعوماً بشخصيته القوية في اللحظات العصيبة. ففي مواجهتها الأولى في هندوراس، كانت بنما متأخرة في النتيجة بهدفين قبل أن يتمكّن سيسيليو ووترمان من تقليص الفارق في الدقيقة 77. وبعد ثلاث دقائق، عادل سيزار يانيس النتيجة، ليُهدي إيريك ديفيس في الدقيقة 85 النقاط الثلاث لبنما في 9 دقائق جنونية ملؤها الفعالية أمام مرمى الخصم. أما في المباراة التي استضافت خلالها السلفادور، فقد تلقت شباكها هدفاً في الثواني الأولى من المباراة. ومع ذلك، لم تيأس كتيبة لوس كاناليروس وعادت مرة أخرى في النتيجة. حيث نجح سيسيليو ووترمان، من جديد، في افتتاح التسجيل لمنتخب بلاده في الدقيقة 50 دقيقة قبل أن يحسم فريدي جوندولا اللقاء بعد مرور دقيقتين.

كوستاريكا تواصل المطاردة

خسرت كتيبة لوس تيكوس مباراتها الأولى في كندا، لذا كانت مواجهتها الثانية على أرضها ضد هندوراس ذات أهمية قصوى. وبعد أن افتتح أوسكار دوارتي التسجيل لأصحاب الأرض في الدقيقة 20، نجح روميل كيوتو في تعديل الكفة للضيوف في الدقيقة 35. وفي الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، سجل جيرسون توريس هدفه الأول مع المنتخب الكوستاريكي ليمنحه ثلاث نقاط ثمينة، قلّص بها الفارق في جدول الترتيب.

هل تعلم؟

  • لم تنجح كندا في الفوز على المكسيك في تصفيات كأس العالم منذ 10 أكتوبر/تشرين الأول 1976، حين حقّقت الفوز بفارق هدف على أرضها. ومنذ ذلك الحين، تواجه المنتخبات في 16 مناسبة.

  • مدّدت هندوراس سلسلة مبارياتها الدولية دون هزيمة إلى عشر مباريات.

  • خاضت كندا 15 مباراة في التصفيات دون أي هزيمة.

  • خسرت السلفادور مباراة واحدة فقط في آخر سبع مباريات على أرضها في التصفيات.

أبرز التصريحات

"أحب أن التقدم في النتيجة، لكنني أحب أيضاً أن أرى ردة فعل اللاعبين وشجاعتهم. فالصبر والحماس اللذين أظهرناهما في الشوط الأول، كانت لدينا فرصة للعودة في النتيجة، وكنا بحاجة فقط إلى قليل من الثقة،" مدرب بنما توماس كريستيانسن.