وو لي: نتطلع بقوة لمواجهة السعودية

١٠ أكتوبر ٢٠٢١
  • قاد وو لي الصين لانتزاع أول فوز لها في المجموعة الثانية

  • لاعب اسبانيول يتحدث عن المباراة وعن الصدام القادم ضد السعودية

  • ملك الأهداف متلهف للعب أمام الجماهير مجدداً

حين التقى الصين وفييتنام يوم الخميس الماضي في إطار تصفيات كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ ، كان المنتخبان على دراية بأهمية المباراة وأن الخسارة ستقضي نهائياً على آمال الصعود. فبعد أن خسر كلاهما مباراتين متتاليتين في المجموعة الثانية، أدرك المنتخبان أن المواجهة بينهما لا تقبل القسمة على اثنين.

حسم المنتخب الصيني المباراة بنتيجة 3-2 بفضل نجمه البارز وو لي. فقد ساهم لاعب اسبانيول في هدف أحرزه تشانع يونينغ كسر بها جمود المباراة قبل أن يسجل هو بنفسه ثنائية حافظت على آمال الصين في التصفيات.

وفي حديثه مع موقع FIFA.com، قال اللاعب البالغ من العمر 29 عاماً "الشهر الماضي كان صعباً للغاية نظراً لما مررنا به" في إشارة إلى الضغط الذي وقع على عاتق الفريق به بعد خسارة أول مباراتين في المجموعة الثانية، قبل أن يضيف قائلاً "كنا في وضع صعب للغاية بعد أول مباراتين وكنا على دراية بأنه لا بديل عن الفوز على فييتنام لنحافظ على آمالنا في هذه التصفيات".

وفي تعليق على المباراة قال نجم الصين "شعرنا بالرضا عن النتيجة وكان انتصار صعب. قبل المباراة اتفقنا أن هذه فرصة جيدة لحصد النقاط وداخلنا المباراة عازمين على الفوز".

غلب على المباراة طابع التوتر والدراما. فقد كان المنتخب الصيني متقدماً بهدفين قبل 15 دقيقة من النهاية لكن المنتخب الفييتنامي نجح في تحقيق التعادل في الدقيقة 90 لكن قبل صافرة النهاية بثواني، أحرز وو هدف الفوز في الوقت محتسب بدل الضائع.

وفي هذا الصدد يقول لاعب اسبانيول "بعد أن تقدمنا بهدفين لم نواصل الضغط وسمحنا للخصم بصنع الفرص. كل المنتخبات في هذه التصفيات قوية وإذا فقدت تركيزك ستهديهم الفرص وستهتز شباكك".

قبل أن يضيف قائلاً "لكننا كفريق كان لدينا هدف واحد وآمنا بأننا سنحقق الفوز. لم نكن لنستسلم أبداً قبل صافرة النهاية. فالجهد الجماعي هو سبب الفوز".

كان وو قد حل بديلا في الشوط الثاني في فوز اسبانيول المذهل على ريال مدريد بنتيجة 2-1.

وفي تعليقه على الفوز، قال "لا شك أن الفوز بمباراة في الدوري الإسباني ساهم في رفع روحي المعنوية قبل انضمامي للمنتخب كما أن الانتصار على فريق مثل ريال مدريد كان مميزاً. بالطبع كانت تجربة مفيدة ساعدتني على تعزيز ثقتي قبل المباراة".

كان المهاجم المتألق، الذي لقبه الجمهور بـ "وو ملك الأهداف"، قد أنقذ المنتخب الصيني في عدة مناسبات. فقد تألق بصورة لافتة في تصفيات روسيا 2018 كما سجل عشرة أهداف في التصفيات الآسيوية لنهائيات قطر 2022 وهو الرقم الذي لم يكسره سوى علي مبخوت مهاجم الإمارات.

وفي تعليقه على مشوار المنتخب الصيني في المجموعة قال لي "نحن الآن في المركز الرابع وقد خسرنا أمام أعلى منتخبين تصنيفاً (استراليا واليابان) لكن فوزنا على فيتنام قلل من التوتر كما آمل أن ندخل المباريات المقبلة بعقلية أفضل وأن نحقق نتائج جيدة".

يصطدم المنتخب الصيني في مباراته القادمة بالمنتخب السعودي الذي فاز في المباراة السابقة على اليابان بهدف نظيف ما يعني أنه حقق العلامة الكاملة بعد ثلاث مباريات. لكن يملك المنتخب الصيني أفضلية تاريخية في مواجهاته ضد الأخضر السعودي فقد فاز بأربع مباريات وتعادل مرة في آخر خمس مواجهات جمعت المنتخبين.

اختتم لي حديثه قائلاً "أهم شيء هو أن نستعد ذهنياً للمباراة التي ستكون خارج ملعبنا كما إنها أول مباراة نخوضها أمام الجماهير في هذه التصفيات. ونحن نتطلع لها بقوة".